تتويج الشاعر المغربي مصطفى العمراني بلقب رجل سنة 2023 للفنون والثراث والثقافة ببلجيكا

المغرب7  – مكتب بروكسيل

قبل البدء في تفاصيل تتويج السيد مصطفى العمراني مغربي من بلجيكا بلقب رجل السنة في الزجل والفنون والثراث المغربي نود تقديم الشكر والتقدير لفعاليات المجتمع المدني بالخارج عامة وببلجيكا خاصة على الجهود الحثيثة التي تبدلها الجمعيات المغربية بالخارج للحفاظ على الهوية الوطنية والثراث المغربي عبر أنشطتها وهذا ما يتميز به مغاربة العالم وهذا ما أكده جلالة الملك في معظم خطاباته الرسمية السادمية، ومن خلال متابعتنا لكل نشاطات هذه الفعاليات المغربية كنا نتابع وفي تواصل مستمر ما يقوم به الناشط الفني والكاتب الزجال مصطفى العمراني هذه الشخصية المتميزة والحاملة لرسالة الفنون والمسرح والثراث والمثمثل في لباسه التقليدي الذي كان يلازمه في كل المناسبات وكان يبغي من وراءه لفت أنظار الحضور الى جمال اليد الصانعة الحاضرة في اللباس التقليدي الأصيل هذا اللباس الذي يحمل تاريخا مجيدا للثراث والأصالة ويؤرخ لعصر من النهضة الحضارية الضاربة في التاريخ.

في ظل هذه الحركية والنشاط الذي يتمتع به وقع الاختيار على مصطفى العمراني رجلا للشعر والفنون والثراث لهذه السنة من خلال حمله وافتخاره برسالة الفن والثراث والزجل المغربي رغم إكراهات العيش بأوروبا ورغم العنصرية وفرط الصور النمطية وهو اختيار بطعم الدعم والتشجيع والتكليف والتشريف لأنه اختار أن يكون سفيرا متنقلا لثراث اللباس والكلام المغربي المرصع الذي يحكي عن جزء من تاريخ و أصالة الفن المغربي وليس سهلا أن تحمل هذه الرسالة سنوات عديدة دون ملل ودون دعم ودون تشجيع من قبل المﺅسسات الراعية للثراث والفنون الشعبية ، مصطفى العمراني القادم من هولندا بعدما ساهم في نشر المسرح المغربي الاحتفالي وفي مشاركات عديدة لعب فيها دور الحلقة وعطار السويقة وحديدان الشعبي ولعب أدوارا في السينما كذلك وترأس فرقا موسيقية مستلهمة من الموروث الشعبي للجهات المغربية كاليغيوان والكناوي والعيساوي والشعبي وكان لهذه المجموعات الموسيقية حضور متميز في الزي وألوان الغناء وكذا المناسبات المغربية من أعياد وحفلات زفاف وكانت جميعها تحمل الطابع المغربي التقليدي الشامل الأكسسوارات.

وكان الشاعر الفنان مصطفى العمراني يجسد حضوره الفني باللباس التقليدي المتميز حتى اشتهر في أوساط الجالية المغربية والعربية بلونه الثراثي الأصيل الذي انبهر جل الفنانين المغاربة الذين زاروا المملكة البلجيكية وأخدوا معه صور تذكارية  تحمل كل قراءات الانبهار والتقدير لشخصيته المتميزة ومن خلال كتاباته التي أصدرها من الخارج فهي تحكي عن تراث الكلمة وشخوصها المغربية ككتاب مجدوب بروكسيل ودموع الرجال والتي تذكرنا بشخصيات مكناس التاريخ والزيتون سيدي عبد الرحمان المجدوب .

وأخيرا وليس أخرا فقد فاجئنا الشاعر الزجال مصطفى العمراني على أن هذا التراكم العريق من الاشتغال والعمل الأصيل سيتم تتويجه بتأسيس المركز المغربي للفنون والثراث والثقافة بأوروبا وهو مشروع وطني سيتم من خلال هذا المركز المغربي تنزيل الرسالة الملكية التي وجهها جلالة الملك محمد السادس الى المشاركين في أشغال الدورة السابعة عشرة للجنة الحكومية الدولية لصون الثراث الثقافي غير المادي والتي احتصنتها العاصمة الرباط يوم 22 نونبر 2022 والتي دعا فيها جلالته عن إحداث مركز وطني للثراث الثقافي غير المادي مهمته تثمين المكتسبات المحققة في هذا المجال .

وعن هذه المبادرة الحكيمة الوازنة قررنا دعم الشاعر الزجال مصطفى العمراني ومنحه رجل السنة للثقافة والثراث والفنون بأوروبا كتشجيع مستحق واعتراف جميل بما قدمه لوطنه من واجب في هذا المجال والله ولي التوفيق .

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0

مقالات ذات صلة

الإثنين 10 يونيو 2024 - 11:08

إيمانويل ماكرون يحل البرلمان ويدعو لانتخابات تشريعية مبكرة

الخميس 6 يونيو 2024 - 23:02

شغيلة البنك الشعبي توجه الشارة الحمراء للإدارة.. خطوة احتجاجية جديدة طلبا لتحسين ظروف العمل (صور)

الخميس 6 يونيو 2024 - 13:29

الهجوم على قرية ود النورة يخلّف مقتل 100 سوداني

الأربعاء 5 يونيو 2024 - 14:01

سلوفينيا تنضم إلى لائحة الدول المعترفة بدولة فلسطين