إسبانيا تنوه بالتعاون المغربي للحد من الهجرة غير الشرعية

0
أشاد وزير الداخلية الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، بالتعاون مع المغرب في مجال الهجرة غير الشرعية، مؤكدا أنه ساهم في منع المئات من الوصول إلى الضفة الأخرى.

 

 

حيث نوه مارالاسكا، في ندوة عقدها أمس الخميس 04 يناير،  لتقييم عملية محاربة الهجرة غير النظامية، بدور المغرب، إلى جانب السنغال وموريتانيا، إذ أشار إلى أنه تم إحباط وصول 27 ألف مهاجر غير شرعي سنة 2023.

 

ولفت إلى أن هذه الدول تساهم في وقف تدفق 40 في المائة من المهاجرين، منوها بالمعاهدات الثنائية الموقعة مع هذه البلدان الإفريقية.

 

كما شدد مارالاسكا على أن “الهجرة قضية معقدة”، وأن إسبانيا مع شركائها “شريك مفيد ومثال في الاتحاد الأوروبي” في ما يتعلق بسياسات الهجرة، مبرزا أهمية عمليات التفكيك التي تم تنفيذها في هذه البلدان الإفريقية.

 

في السياق نفسه، تطرقت صحف إسبانية إلى الأرقام التي كشف عنها الوزير، وأبرزت أهمية التعاون مع البلدان الإفريقية للجد من تدفقات المهاجرين، إذ توقفت صحيفة “مونكلوا” عند حصيلة العمليات الأخيرة التي قامت بها السلطات المغربية في الأسابيع الأخيرة، على مستوى مدن الشمال تحديدا.

 

غير أنه في المقابل، تشتكي إسبانيا من ارتفاع المهاجرين القادمين من دول جنوب الصحراء إلى جزر الكناري، إذ سجلت بيانات الخارجية الإسبانية أن غالبتهم وصلوا عبر السنغال.

 

وأظهرت بيانات الجانب الإسباني أن عدد المهاجرين غير القانونيين الذين دخلوا إسبانيا العام الماضي زادت بنسبة 82,1 بالمئة مقارنة بعام 2022 إلى 56852 شخصا، بعد وصول أعداد قياسية إلى أرخبيل الكناري، مؤكدة أنه رقم سنوي هو الأعلى منذ سنة 2018 التي عرفت وصول 64298.

 

هذا، وسجلت أيضا انخفاض عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يختارون سبتة ومليلية المحتلتين بحوالي 46%.

 

أما فيما يتعلق بالحملات الأمنية المغربية المتتابعة التي لا تتوقف على اعتراض وإبعاد المرشحين للهجرة غير النظامية، والتي تشارك فيها السلطات المحلية وقوات الأمن ووحدات مكلفة بمراقبة الحدود.

 

وتكشف القوات المسلحة الملكية والبحرية الملكية، في بلاغات عديدة، حصيلة هذه العمليات، باستمرار، إذ حاول المئات في الآونة الأخيرة الهجرة نحو الضفة الأخرى أو نحو المدينتين المحتلتين، غير أن عملياتهم تم إحباطها، رغم أعدادهم الكبيرة إذ أجهضت القوات العمومية، في نونبر الماضي، محاولة تسلل ضخمة في معبر سبتة، قام بها المئات من المهاجرين السريين المتحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء فاق عددهم 1000 مهاجر سري، حاولوا دخول سبتة، باستعمال العنف المفرط وأسلحة بيضاء.

 

كما تمكنت مصالح الأمن خلال سنة 2023 من إجهاض محاولة هجرة 28 ألفا و863 مرشحا للهجرة غير النظامية، من بينهم 18 ألفا و820 شخصا من جنسيات أجنبية مختلفة، كما تم تفكيك 121 شبكة إجرامية وتوقيف 594 منظما ووسيطا للهجرة.

 

وبلغت وثائق السفر وسندات الهوية المزورة المحجوزة في إطار هذا النوع من القضايا، وفق أرقام المديرية العامة للأمن الوطني، 707 وثائق، فضلا عن حجز 215 قاربا و31 ناقلة استخدمت في تنظيم عمليات الهجرة.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.