عصيد لـ العمري : مواقفك تجاوزها التاريخ و”الشيخة” جزء من واقع المغاربة


المغرب7 – الرباط


قال الكاتب والناشط الحقوقي أحمد عصيد، في تصريح لجريدة “المغرب7″، إن “المواقف السلفية لا ينبغي أخذها على أنها تمثل آراء أو وجهات نظر، فهي ردود أفعال انفعالية ضد الدولة والمجتمع معا، بسبب أن أصحابها يشعرون بأن الواقع يتجاوزهم كليا، وأنهم صاروا غرباء وسط عالم يسير عكس ما يقولونه.


عصيد يضيف أن “أفضل طريقة للتعامل مع هذه المواقف الشاذة هي تجاهلها، فـ”الشيخة” هي جزء من الواقع المغربي، إنها فنانة شعبية تمارس الغناء والرقص، وتؤدي نوعا من الفن له تاريخه وقواعده ومختصوه وهو فن “العيطة”، والشعب المغربي هو الذي يحتضن “الشيخات” ويدعوهن إلى حفلاته، فلولا العائلات المغربية لما وجدت “الشيخات”  أية ظروف للعمل.


المتحدث ذاته يسترسل قائلا : “الدور الذي تؤديه “الشيخة” في المجتمع  لا يقل أهمية عن بقية أدوار الشخصيات الاجتماعية الأخرى، إنه دور فني لا ينبغي الحكم عليه بمعايير أخلاقية متزمتة لأن القيم الجمالية تقاس بمعايير خاصة بها، وستبقى وظيفة “الشيخة” متواجدة في المجتمع ما دام المغاربة بحاجة إليها، وليس دعاة التطرف هم الذين يقررون قيمة الفنانين الشعبيين”.

في سياق متصل وجوابا على سؤال حول الدراما التلفزيونية المغربية قال عصيد “إنها تستقي شخصياتها من الواقع الاجتماعي المغربي الصميم، ومثلما يتم تشخيص أدوار الشرطي والتاجر والفلاح والسارق والمنحرف فيمكن كذلك تشخيص دور “الشيخة” التي لا تقل مواطنة عن جميع هؤلاء”.


الغريب، يضيف المتحدث، أن “الشيخة” هي في مقابل “الشيخ” الذي يؤدي أيضا فن “العيطة”، لكنه لا يعاب لأنه رجل، بينما تعاب المرأة، لأن الوعي السلفي يعتقد أن مكانها في البيت ووراء حجاب، وهو تفكير عفى عليه الزمن”.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0

مقالات ذات صلة

الجمعة 24 مايو 2024 - 08:52

عمارة سكنية تنهار بالبيضاء دون تسجيل خسائر في الأرواح

الخميس 23 مايو 2024 - 11:45

حريق مهول يلتهم عدة دكانين للخشب بمراكش

الأربعاء 22 مايو 2024 - 13:52

فرقة الإنقاذ تواصل عملية البحث وإنقاذ حارس العمارة المنهارة بطنجة

الأربعاء 22 مايو 2024 - 10:40

أمن بني مكادة يوقف شخصين متلبسين بحيازة وترويج المخدرات